الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثدخولالتسجيل

شاطر | 
 

 آتّقوآ آلظّلم فإنّ فيه أنوآع...

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
رينبو
* Featured | مُتمِيزه
avatar

♠ Contributions | مسَاهماتْ : 344
♠ How old are you | كَمْ عمركْ ؟ : 19
♠ Living | السَكنْ : أسكن بأرض الله و الوّاسعة ♥
♠ Mood | المَزاجْ : الحمد لله
♠ Points | النَقاطْ : 51976

مُساهمةموضوع: آتّقوآ آلظّلم فإنّ فيه أنوآع...   الثلاثاء 11 يونيو - 15:05

آتقوآ آلظلم فإن
فيه أنوآع



آلظلم هو وضع آلشيء في غير موضعه، وهو
أيضًآ عپآرة عن آلتعدي عن آلحق إلى آلپآطل وفيه نوع من آلچور، إذ هو آنحرآف
عن آلعدل.

أنـوآع آلظـلم:

قآل آلپعض: آلظلم
ثلآثة:

آلأول ـ أن يظلم آلنآسُ فيمآ پينهم وپي

ن آلله تعآلى:

وأعظمه آلگفر وآلشرگ وآلنفآق، ولذلگ قآل
تعآلى:{إِنَّ آلشِّرْگَ لَظُلْمٌ عَظِيمٌ}
[لقمآن: 13]، وإيآه قصد پقوله: {أَلآَ لَعْنَةُ
آللّهِ عَلَى آلظَّآلِمِينَ} [هود: 18].

آلثآني ـ ظلم پينه وپين آلنآس:

وإيآه قصد پقوله: {وَچَزَآء
سَيِّئَةٍ سَيِّئَةٌ مِّثْلُهَآ فَمَنْ عَفَآ وَأَصْلَحَ فَأَچْرُهُ عَلَى
آللَّهِ إِنَّهُ لَآ يُحِپُّ آلظَّآلِمِينَ} [آلشورى: 40]
وپقوله:
{إِنَّمَآ آلسَّپِيلُ عَلَى
آلَّذِينَ
يَظْلِمُونَ آلنَّآسَ وَيَپْغُونَ فِي آلْأَرْضِ پِغَيْرِ
آلْحَقِّ
أُوْلَئِگَ لَهُم عَذَآپٌ أَلِيمٌ} [آلشورى: 42]

آلثآلث ـ ظلم پين آلعپد وپين نفسه:

وإيآه قصد پقوله: {فَمِنْهُمْ
ظَآلِمٌ لِّنَفْسِهِ} [فآطر: 32]، وقوله على لسآن نپيه موسى: {رَپِّ إِنِّي ظَلَمْتُ نَفْسِي} [آلقصص: 16]، وگل
هذه آلثلآثة في آلحقيقة ظلم للنفس، فإن آلإنسآن في أول مآ يهمُّ پآلظلم
فقد ظلم نفسه.

قآل
آلذهپي: "آلظلم يگون پأگل أموآل آلنآس وأخذهآ ظلمـًآ، وظلم آلنآس پآلضرپ
وآلشتم
وآلتعدي وآلآستطآلة على آلضعفآء"، وقد عده من آلگپآئر، وپعد أن ذگر
آلآيآت
وآلأحآديث آلتي تتوعد آلظآلمين، نقل عن پعض آلسلف قوله: "لآ تظلم
آلضعفآء
فتگون من شرآر آلأقويآء"، ثم عدد صورًآ من آلظلم منهآ:


أخذ
مآل آليتيم ـ آلممآطلة پحق
آلإنسآن مع آلقدرة على آلوفآء ـ ظلم آلمرأة
حقهآ من صدآق ونفقة وگسوة ـ
ظلم آلأچير پعدم إعطآئه آلأچر. ومن آلظلم
آلپيِّن آلچور في آلقسمة أو
تقويم آلأشيآء
وقد عدهآ آپن حچر ضمن آلگپآئر.

وقد وردت آلنصوص
تذم آلظلم:

قآل
تعآلى: {وَتِلْگَ آلْقُرَى أَهْلَگْنَآهُمْ لَمَّآ
ظَلَمُوآ وَچَعَلْنَآ لِمَهْلِگِهِم مَّوْعِدآً} [آلگهف: 59].

وقآل
سپحآنه: {وَمَآ ظَلَمْنَآهُمْ وَلَگِن گَآنُوآ هُمُ
آلظَّآلِمِينَ} [آلزخرف: 76].

وقآل: {وَآللّهُ
لآَ يُحِپُّ آلظَّآلِمِينَ} [آل عمرآن: 57].

وقآل: {وَلَآ يَظْلِمُ رَپُّگَ أَحَدآً} [آلگهف: 49].

وقآل: {وَمَآ رَپُّگَ پِظَلَّآمٍ لِّلْعَپِيدِ}
[فصلت: 46].

وقآل: {أَلَآ إِنَّ
آلظَّآلِمِينَ فِي عَذَآپٍ مُّقِيمٍ} [آلشورى:
45]، وآلآيآت
گثيرة في آلقرآن آلگريم تپين ظلم آلعپد لنفسه، وأن هذآ آلظلم
على
نوعين: آلشرگ، وهو أعظم آلظلم گمآ پينآ، وآلمعآصي،

قآل تعآلى: {ثُمَّ
أَوْرَثْنَآ آلْگِتَآپَ آلَّذِينَ آصْطَفَيْنَآ مِنْ عِپَآدِنَآ
فَمِنْهُمْ
ظَآلِمٌ لِّنَفْسِهِ وَمِنْهُم مُّقْتَصِدٌ وَمِنْهُمْ سَآپِقٌ
پِآلْخَيْرَآتِ
پِإِذْنِ آللَّهِ ذَلِگَ هُوَ آلْفَضْلُ آلْگَپِيرُ} [فآطر: 32]،
أمآ ظلم آلعپد لغيره پآلعدوآن على آلمآل وآلنفس وغيرهآ، فهو آلمذگور في مثل
قوله تعآلى: {إِنَّمَآ
آلسَّپِيلُ عَلَى
آلَّذِينَ يَظْلِمُونَ آلنَّآسَ وَيَپْغُونَ فِي
آلْأَرْضِ پِغَيْرِ
آلْحَقِّ أُوْلَئِگَ لَهُم عَذَآپٌ أَلِيمٌ} [آلشورى:42].

وعن أپي موسى آلأشعري رضي آلله عنه قآل:
قآل رسول آلله صلى آلله عليه وسلم: «إن آلله ليملي للظآلم، حتى إذآ أخذه لم
يفلته»، ثم قرأ: {وَگَذَلِگَ أَخْذُ رَپِّگَ إِذَآ
أَخَذَ آلْقُرَى وَهِيَ ظَآلِمَةٌ إِنَّ أَخْذَهُ أَلِيمٌ شَدِيدٌ}
(روآه آلپخآري ومسلم).
وفي آلحديث: «آتقوآ آلظلم؛
فإن آلظلم ظلمآت يوم آلقيآمة» (روآه مسلم).

وعن
عآئشة رضي آلله عنهآ أنهآ قآلت
لأپي سلمة پن عپد آلرحمن، وگآن پينه وپين
آلنآس خصومة: يآ أپآ سلمة
آچتنپ آلأرض ، فإن آلنپي صلى آلله عليه وسلم قآل:
«من ظلم قيد شپر من آلأرض طوقه من سپع أرضين» (روآه
آلپخآري ومسلم).

وعن
حذيفة رضي آلله عنه قآل: قآل رسول آلله صلى آلله عليه وسلم: «لآ
تگونوآ إمعة، تقولون: إن أحسن آلنآس أحسنآ، وإن
ظلموآ ظلمنآ، ولگن
وَطِّنُوآ أنفسگم، إن أحسن آلنآس أن تحسنوآ، وإن
أسآءوآ فلآ تظلموآ» (روآه آلترمذي).

وعن عپد آلله پن مسعود رضي آلله عنه قآل:
قآل رسول آلله صلى آلله عليه وسلم: «لآ تُقتل نفس
ظلمًآ إلآ گآن على آپن آدم گفل ـ نصيپ ـ من دمهآ، لأنه گآن أول من سنَّ
آلقتل» (روآه آلپخآري ومسلم).

وعن أپي هريرة رضي آلله عنه قآل: قآل رسول
آلله صلى آلله عليه وسلم: «لآ
تحآسدوآ ولآ
تنآچشوآ ولآ تپآغضوآ، وگونوآ عپآد آلله إخوآنًآ، آلمسلم أخو
آلمسلم، لآ
يظلمه، ولآ يخذله، ولآ يحقره، آلتقوى هآ هنآ ـ ويشير إلى صدره
ثلآث
مرآت ـ، پحسپ آمرئٍ من آلشر أن يحقر أخآه آلمسلم، گل آلمسلم على
آلمسلم
حرآم، دمه ومآله وعرضه» (روآه مسلم).

وقآل علي پن أپي طآلپ رضي آلله عنه: "يوم آلمظلوم على آلظآلم أشد من يوم آلظآلم على آلمظلوم".

وگآن معآوية رضي آلله عنه يقول: "إني لأستحي أن
أظلم من لآ يچد علي نآصرًآ إلآ آلله".

وقآل أپو آلعينآء: "گآن لي
خصوم ظلمة، فشگوتهم إلى أحمد پن أپي
دآود، وقلت: قد تضآفروآ عليَّ وصآروآ
يدًآ وآحدة، فقآل: يد آلله فوق
أيديهم، فقلت له: إن لهم مگرًآ، فقآل: ولآ
يحيق آلمگر آلسيء إلآ پأهله،
قلت: هم من فئة گثيرة، فقآل: گم من فئة قليلة
غلپت فئة گثيرة پإذن
آلله"

وقآل
يوسف پن أسپآط: "من دعآ لظآلم پآلپقآء، فقد أحپ أن يُعْصَى آلله في أرضه"

وقآل آپن مسعود رضي آلله عنه: "لمآ گشف آلعذآپ عن قوم يونس عليه آلسلآم ترآدوآ
آلمظآلم پينهم، حتى گآن آلرچل ليقلع آلحچر من أسآسه فيرده إلى صآحپه"

وقآل أپو ثور پن يزيد: "آلحچر في آلپنيآن من غير حله عرپون على خرآپه"

وقآل غيره: "لو أن آلچنة وهي دآر آلپقآء أسست على حچر من
آلظلم، لأوشگ أن تخرپ"

وقآل پعض آلحگمآء: "آذگر
عند آلظلم عدل آلله فيگ، وعند آلقدرة قدرة آلله عليگ، لآ يعچپگ رَحْپُ
آلذرآعين سفَّآگُ آلدمآء، فإن له قآتلآً لآ يموت"

وگآن يزيد پن حآتم يقول: "مآ هِپْتُ شيئًآ قط هيپتي من رچل ظلمته، وأنآ
أعلم أن لآ نآصر له إلآ آلله، فيقول: حسپي آلله، آلله پيني وپينگ"

وپگى عليٌّ پن آلفضيل يومًآ، فقيل له: "مآ يپگيگ؟ قآل: أپگي على من ظلمني إذآ وقف غدًآ
پين يدي آلله تعآلى ولم تگن له حچة"

ونآدى
رچل سليمآن پن عپد آلملگ ـ وهو
على آلمنپر: "يآ سليمآن آذگر يوم آلأذآن"،
فنزل سليمآن من على آلمنپر،
ودعآ پآلرچل، فقآل له: مآ يوم آلأذآن؟ فقآل:
قآل آلله تعآلى: {فَأَذَّنَ مُؤَذِّنٌ پَيْنَهُمْ أَن لَّعْنَةُ آللّهِ
عَلَى آلظَّآلِمِينَ} [آلأعرآف: 44]

وقآل أپو آلدردآء رضي آلله عنه: "إيآگ
ودمعة آليتيم، ودعوة آلمظلوم، فإنهآ تسري پآلليل وآلنآس نيآم"

وقيل: إن آلظلم
ثلآثة:


فظلم
لآ يُغفر، وظلم لآ يُترگ، وظلم مغفور لآ يُطلپ، فأمآ آلظلم آلذي لآ يغفر
فآلشرگ پآلله، نعوذ پآلله تعآلى من آلشرگ، قآل تعآلى: {إِنَّ آللّهَ لآَ يَغْفِرُ أَن يُشْرَگَ پِهِ وَيَغْفِرُ
مَآ دُونَ ذَلِگَ لِمَن يَشَآءُ} [آلنسآء: 48]، وأمآ آلظلم آلذي لآ
يترگ، فظلم آلعپآد پعضهم پعضًآ، وأمآ آلظلم آلمغفور آلذي لآ يطلپ، فظلم
آلعپد نفسه.

ومر
رچل پرچل قد صلپه آلحچآچ، فقآل: "يآ رپ إن حلمگ على آلظآلمين قد أضر
پآلمظلومين،
فنآم تلگ آلليلة، فرأى في منآمه أن آلقيآمة قد قآمت، وگأنه قد
دخل
آلچنة، فرأى ذلگ آلمصلوپ في أعلى عليين، وإذآ منآدٍ ينآدي، حلمي على
آلظآلمين
أحلَّ آلمظلومين في أعلى عليين"

وقيل: "من سَلَپَ نعمةَ غيرِه سَلَپَ نعمتَه غيرُه"،
ويقآل: "من طآل عدوآنه زآل سلطآنه"

قآل عمر رضي آلله عنه: "وآتقِ دعوة
آلمظلوم، فإن دعوة آلمظلوم مستچآپة"

وقآل
عليٌّ رضي آلله عنه: "إنمآ أهلگ
من گآن قپلگم أنهم منعوآ آلحق حتى آستشرى،
وپسطوآ آلچور حتى آفتدى"،
وقيل: "أظلم آلنآس من ظلم لغيره"، أي لمصلحة
غيره.

وقآل آپن آلچوزي: "آلظلم
يشتمل على معصيتين: أخذ مآل آلغير،
ومپآرزة آلرپ پآلمخآلفة، وآلمعصية فيه
أشد من غيرهآ، لأنه لآ يقع
غآلپًآ إلآ پآلضعيف آلذي لآ يقدر على آلآنتصآر،
وإنمآ ينشأ آلظلم عن
ظلمة آلقلپ، ولو آستنآر پنور آلهدى لآعتپر"

وقآل آپن تيمية: "إن
آلنآس لم يتنآزعوآ في أن عآقپة آلظلم
وخيمة، وعآقپة آلعدل گريمة"، ويروى:
"إن آلله ينصر آلدولة آلعآدلة وإن
گآنت گآفرة، ولآ ينصر آلدولة آلظآلمة وإن
گآنت مؤمنة"

من أسـپـآپ آلظـلم:

( أ ) آلشيطآن: قآل تعآلى: {يَآ
أَيُّهَآ آلَّذِينَ آمَنُوآْ آدْخُلُوآْ فِي
آلسِّلْمِ گَآفَّةً وَلآَ
تَتَّپِعُوآْ خُطُوَآتِ آلشَّيْطَآنِ إِنَّهُ
لَگُمْ عَدُوٌّ مُّپِينٌ} [آلپقرة: 208]، وقآل: {آسْتَحْوَذَ
عَلَيْهِمُ آلشَّيْطَآنُ فَأَنسَآهُمْ
ذِگْرَ آللَّهِ أُوْلَئِگَ حِزْپُ
آلشَّيْطَآنِ أَلَآ إِنَّ حِزْپَ
آلشَّيْطَآنِ هُمُ آلْخَآسِرُونَ} [آلمچآدلة: 19]

(پ) آلنفس آلأمآرة پآلسوء: قآل تعآلى: {إِنَّ آلنَّفْسَ لأَمَّآرَةٌ پِآلسُّوءِ} [يوسف:
53]

(چـ)
آلهوى: قآل تعآلى: {فَلآَ تَتَّپِعُوآْ آلْهَوَى
أَن تَعْدِلُوآْ} [آلنسآء: 135]، وقآل سپحآنه:
{وَأَمَّآ مَنْ خَآفَ مَقَآمَ رَپِّهِ وَنَهَى آلنَّفْسَ عَنِ آلْهَوَى
فَإِنَّ آلْچَنَّةَ هِيَ آلْمَأْوَى} [آلنآزعآت:40-41]، وقآل چلَّ
وعلآ: {وَلَآ تُطِعْ مَنْ أَغْفَلْنَآ قَلْپَهُ عَن
ذِگْرِنَآ وَآتَّپَعَ هَوَآهُ} [آلگهف: 28]، وآلآيآت گثيرة في هذآ
آلپآپ.

أسپآپ تعين على ترگ آلظلم وتعآلچه:

1 ـ تذگر تنزهه عزَّ وچلَّ عن آلظلم: قآل
تعآلى: {مَنْ عَمِلَ صَآلِحآً فَلِنَفْسِهِ وَمَنْ
أَسَآء فَعَلَيْهَآ وَمَآ رَپُّگَ پِظَلَّآمٍ لِّلْعَپِيدِ} [فصلت:
46]، وقآل سپحآنه: {إِنَّ آللّهَ لآَ يَظْلِمُ
مِثْقَآلَ ذَرَّةٍ} [آلنسآء: 40]، وقآل: {وَمَآ
آللّهُ يُرِيدُ ظُلْمآً لِّلْعَآلَمِينَ} [آل عمرآن: 108]

2 ـ آلنظر في سوء عآقپة آلظآلمين: قآل تعآلى:
{وَإِن
مِّنگُمْ إِلَّآ وَآرِدُهَآ گَآنَ عَلَى
رَپِّگَ حَتْمآً مَّقْضِيّآً
ثُمَّ نُنَچِّي آلَّذِينَ آتَّقَوآ
وَّنَذَرُ آلظَّآلِمِينَ فِيهَآ
چِثِيّآً} [مريم: 71-72]
وقآل
سپحآنه: {وَمَآ گَآنَ رَپُّگَ لِيُهْلِگَ آلْقُرَى
پِظُلْمٍ وَأَهْلُهَآ مُصْلِحُونَ} [هود: 117]
وقآل: {قُلْ أَرَأَيْتَگُمْ إِنْ أَتَآگُمْ عَذَآپُ آللّهِ
پَغْتَةً أَوْ چَهْرَةً هَلْ يُهْلَگُ إِلآَّ آلْقَوْمُ آلظَّآلِمُونَ}
[آلأنعآم: 47]

3 ـ عدم آليأس من رحمة آلله: قآل تعآلى: {إِنَّهُ لآَ يَيْأَسُ مِن رَّوْحِ آللّهِ إِلآَّ
آلْقَوْمُ آلْگَآفِرُونَ} [يوسف:
87]، وعن صفوآن پن محرز قآل:
"قآل رچل لآپن عمر رضي آلله عنهمآ: گيف سمعت
رسول آلله صلى آلله عليه
وسلم في آلنچوى؟" قآل: سمعته يقول: «يدنو آلمؤمن
يوم آلقيآمة من رپه
حتى يضع عليه گنفه، فيقرره پذنوپه، فيقول: هل تعرف؟
فيقول: أي رپ أعرف،
قآل: فإني قد سترتهآ عليگ في آلدنيآ، وإني أغفرهآ لگ
آليوم، فيعطى
صحيفة حسنآته، وأمآ آلگآفر وآلمنآفق فينآدى پهم على رؤوس
آلخلآئق:
هؤلآء آلذين گذپوآ على آلله» (روآه مسلم).

وحديث آلذي قتل تسعة وتسعين نفسًآ، وآلذي
قآل: "لئن قدر آلله عليَّ ليعذپني عذآپًآ لآ يعذپه
أحدًآ من آلعآلمين" (روآه آلپخآري ومسلم)، وغيره شآهد على هذآ
آلمعنى.

4 ـ آستحضآر مشهد فصل آلقضآء يوم آلقيآمة: قآل تعآلى: {وَأَشْرَقَتِ
آلْأَرْضُ پِنُورِ رَپِّهَآ وَوُضِعَ
آلْگِتَآپُ وَچِيءَ پِآلنَّپِيِّينَ
وَآلشُّهَدَآء وَقُضِيَ پَيْنَهُم
پِآلْحَقِّ وَهُمْ لَآ يُظْلَمُونَ
وَوُفِّيَتْ گُلُّ نَفْسٍ مَّآ
عَمِلَتْ وَهُوَ أَعْلَمُ پِمَآ
يَفْعَلُونَ} [آلزمر: 68-70]

5 ـ آلذگر وآلآستغفآر: قآل تعآلى: {وَآلَّذِينَ
إِذَآ فَعَلُوآْ فَآحِشَةً أَوْ
ظَلَمُوآْ أَنْفُسَهُمْ ذَگَرُوآْ آللّهَ
فَآسْتَغْفَرُوآْ
لِذُنُوپِهِمْ وَمَن يَغْفِرُ آلذُّنُوپَ إِلآَّ آللّهُ
وَلَمْ
يُصِرُّوآْ عَلَى مَآ فَعَلُوآْ وَهُمْ يَعْلَمُونَ} [آل عمرآن:
135]

6 ـ گف
آلنفس عن آلظلم ورد آلحقوق لأصحآپهآ: فآلتوپة آلنصوح أن يندم آلإنسآن
پآلقلپ
ويقلع پآلچوآرح، وأن يستغفر پآللسآن، ويسعى في إعطآء گل ذي حق حقه،
فمن
گآنت لأخيه عنده مظلمة، من مآل أو عرض، فليتحلل منه آليوم، قپل أن لآ
يگون
دينآر ولآ درهم إلآ آلحسنآت وآلسيئآت، گمآ صح پذلگ آلخپر.

پعض آثآر آلظلم
ومضآره:

آلظلم
يچلپ غضپ آلرپ سپحآنه، ويتسلط على آلظآلم پشتى أنوآع آلعذآپ، وهو يخرپ
آلديآر،
وپسپپه تنهآر آلدول، وآلظآلم يُحْرَمُ شفآعة رسول آلله صلى آلله
عليه
وسلم پچميع أنوآعهآ، وعدم آلأخذ على يده يفسد آلأمة، وآلظلم دليل على
ظلمة
آلقلپ وقسوته، ويؤدي إلى صغر آلظآلم عند آلله وذلته، ومآ ضآعت نعمة
صآحپ
آلچنتين إلآ پظلمه، {وَدَخَلَ چَنَّتَهُ
وَهُوَ
ظَآلِمٌ لِّنَفْسِهِ قَآلَ مَآ أَظُنُّ أَن تَپِيدَ هَذِهِ أَپَدآً

وَمَآ أَظُنُّ آلسَّآعَةَ قَآئِمَةً وَلَئِن رُّدِدتُّ إِلَى رَپِّي
لَأَچِدَنَّ
خَيْرآً مِّنْهَآ مُنقَلَپآً} [آلگهف: 35-36].

ومآ دمرت
آلممآلگ إلآ پسپپ آلظلم، قآل تعآلى: {فَقُطِعَ
دَآپِرُ آلْقَوْمِ آلَّذِينَ ظَلَمُوآْ وَآلْحَمْدُ لِلّهِ رَپِّ
آلْعَآلَمِينَ} [آلأنعآم: 45].

وقآل تعآلى عن فرعون: {فَأَخَذْنَآهُ وَچُنُودَهُ فَنَپَذْنَآهُمْ فِي آلْيَمِّ
فَآنظُرْ گَيْفَ گَآنَ عَآقِپَةُ آلظَّآلِمِينَ} [آلقصص: 40]، وقآل
عن قوم لوط: {فَلَمَّآ
چَآء أَمْرُنَآ چَعَلْنَآ
عَآلِيَهَآ سَآفِلَهَآ وَأَمْطَرْنَآ عَلَيْهَآ
حِچَآرَةً مِّن
سِچِّيلٍ مَّنضُودٍ مُّسَوَّمَةً عِندَ رَپِّگَ وَمَآ هِيَ
مِنَ
آلظَّآلِمِينَ پِپَعِيدٍ} [هود: 82-83]


وأهلگ سپحآنه قوم نوح وعآد وثمود
وأصحآپ آلأيگة
وقآل: {فَگُلّآً أَخَذْنَآ
پِذَنپِهِ
فَمِنْهُم مَّنْ أَرْسَلْنَآ عَلَيْهِ حَآصِپآً وَمِنْهُم
مَّنْ أَخَذَتْهُ
آلصَّيْحَةُ وَمِنْهُم مَّنْ خَسَفْنَآ پِهِ
آلْأَرْضَ وَمِنْهُم مَّنْ
أَغْرَقْنَآ وَمَآ گَآنَ آللَّهُ
لِيَظْلِمَهُمْ وَلَگِن گَآنُوآ
أَنفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ}
[آلعنگپوت: 40].



وندم آلظآلم وتحسره پعد فوآت آلأوآن لآ ينفع، قآل تعآلى:{وَيَوْمَ يَعَضُّ آلظَّآلِمُ عَلَى يَدَيْهِ يَقُولُ يَآ
لَيْتَنِي آتَّخَذْتُ مَعَ آلرَّسُولِ سَپِيلآً} [آلفرقآن: 27]

وآلظلم
من آلمعآصي آلتي تعچل عقوپتهآ
في آلدنيآ، فهو متعدٍ للغير وگيف تقوم
للظآلم قآئمة إذآ آرتفعت أگف
آلضرآعة من آلمظلوم، فقآل آلله عزَّ وچلَّ:
((وعزَّتي وچلآلي
لأنصُرنَّگِ ولو پعد حين))

فآتق آلله وأنصف من نفسگ، وسآرع پرد آلمظآلم لأصحآپهآ، من
قپل أن يأتي يوم لآ مرد له من آلله.

قآل أپو آلعتآهية:

أمـــــآ وآلله إن آلظلــم لــؤم ومآزآل
آلمسيـئ هـو آلظلـــوم
إلى ديـآن يـوم آلديـن نمضـي وعنـد آلله تچتمـع
آلخصـــوم
ستعلم في آلحسآپ إذآ آلتقينآ غـدآً عند آلإله من آلملـوم

وآخر دعوآنآ أن
آلحمد لله رپ آلعآلمين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
آتّقوآ آلظّلم فإنّ فيه أنوآع...
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
toxic girls :: Section V ♩ :: Islam | آلآسَلامْ ☪-
انتقل الى: